طب و صحة

كيف تتحكّم في تناولك حلويات العيد ؟

10 نصائح للحفاظ على اللياقة

كعك العيد، معمول التمر والجوز والفستق وأحد أشهر الحلويات وأكثرها شعبية في عيدي الفطر والأضحى المباركين، ولكن هل خطر على بالك: كم سيزيد وزنك إذا أكلت 10 كعكات يوميا في العيد؟

الجواب سنقدمه لك هنا، مع نصائح للحفاظ على لياقتك من الانخفاض ووزنك من الارتفاع بعد شهر رمضان المبارك. و مع أن إجراءات التباعد الاجتماعي ستترك أثرها على عيد الفطر الحالي، فإن عادات تحضير الكعك ستبقى موجودة، ومن المؤكد أنك ستأكل منه سواء المحضر في المنزل أو المشترى من متاجر الحلويات.

وللإجابة عن سؤالنا يجب أن نعرف متى يزيد وزن الشخص؟

والجواب أن زيادة الوزن تتطلب أن يكون ما يدخل الجسم من السعرات الحرارية أكثر مما يحرقه.

و في المتوسط يحرق الشخص 2000 سعر حراري (كالوري) يوميا، وهذا يزيد أو ينقص بحسب الجنس والعمر وطبيعة الجسم وطبيعة النشاط.

و يساوي الكيلوغرام الواحد من زيادة الوزن قرابة 7700 كالوري، أي إذا تناول الشخص زيادة عن حاجته من الطاقة ما يعادل 7700 كالوري، فإن وزنه سيزداد كيلوغراما واحدا.

قد يعجبك أيضا .. مقال – كيف تتجنب التخمة و عسر الهضم أيام العيد؟

مقال – كيف تتجنب التخمة و عسر الهضم أيام العيد؟

السعرات الحرارية في المعمول

ويحتوي كعك العيد عموما على 4 سعرات حرارية لكل غرام، فمثلا القطعة من كعك التمر وزنها 30 غراما تحتوي في المتوسط على 120 سعرا حراريا. أما كعك الفستق والجوز فيحتوي أكثر قليلا، لأن كثافة الطاقة في المكسرات أعلى منها في التمر. ولهذا فإن حبة كعك الفستق أو الجوز التي وزنها 30 غراما قد تحتوي على 130-140 سعرا حراريا؛ ونؤكد هنا أن هذه الأرقام عامة وتقديرية.

الآن لنفترض أنك أكلت عشر كعكات يوميا، على مدار 3 أيام هي أيام عيد الفطر، فهذا يعني أنك ستتناول 30 كعكة، ولو افترضنا أن في القطعة الواحدة 120 سعرا حراريا، فهذا يساوي 3600 سعر حراري زيادة، أي تقريبا نصف كيلوغرام.

وهذا يعني أنك إذا أكلت 10 حبات يوميا من كعك العيد لمدة ثلاثة أيام، دون أن تغير نشاطك أو تقلل ما تأكله من وجبات الطعام، فسوف يزداد وزنك خلال أيام عيد الفطر المبارك نصف كيلوغرام تقريبا.

إذن حتى تحمي نفسك من زيادة الوزن في العيد، يجب الاعتدال في تناول الكعك و سائر الحلويات، ويمكن الاكتفاء بقطعة أو اثنتين منه، مع خصمها من مجموع السعرات الحرارية اليومية.

من جهتها تنصح مؤسسة حمد الطبية في قطر بالاعتدال في تناول الطعام والشراب والابتعاد عن المشروبات الغازية خلال فترة العيد، كما تؤكد على أهمية وجبة الفطور وتناولها، حتى نتجنب الإفراط في تناول الطعام أثناء النهار.

ماذا عن اللياقة؟

وعلى الرغم من أن استعادة اللياقة البدنية و الرشاقة هدف شائع، فإن تحقيقه قد يكون أمرا صعبا. ومن المحتمل أن تشعر بالإحباط أو اليأس أو أن تتعرض لبعض الإصابات عند ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل غير صحيح، وذلك وفقا لمقال للكاتبة لورين كان في مجلة “ذا هيلثي” الأميركية.

وقدمت الكاتبة نصائح للحفاظ على اللياقة واتباع نمط حياة صحي بشكل عام.:

1- التركيز على العملية وليس على النتائج

ينبغي عليك التركيز على عملية اهتمامك بلياقتك البدنية وليس على نتائجها. يقول جيس دوس، المدرب الرئيسي في أورنج ثيوري فيتناس في ناشفيل، إن “اللياقة تتمحور حول ما تفعله يوميا، ولا يتعلق الأمر بما تفعله في كل فترة أو كيف يمكنك تخفيض وزنك من أجل حضور حدث معين”.

وتابع دوس: “راقب عاداتك، وليس وزنك، إذ من شأن التغييرات الصغيرة التي تجريها على عاداتك كل يوم إحداث تغييرات كبيرة على جسمك بمرور الوقت”.

2- الصبر

توصي ديانا ميتريا مدربة اللياقة الشخصية والجماعية المعتمدة في مدينة نيويورك، العملاء بالتركيز على فكرة إحداث تغييرات في نمط حياتهم، وهو ما لن يتم بين عشية وضحاها. وبدلا من الانتباه إلى بعض النتائج المستقبلية، حاول البحث عن العادات الصغيرة في حياتك التي من شأنها أن تجعلك تصل إلى مبتغاك.

3- وضع أهداف مؤقتة

يقول اختصاصي التمرينات التصحيحية من الأكاديمية الوطنية للطب الرياضي ومدرب بيلاتيس في فيلادلفيا روبن جيليسبي، إنك إذا كنت تشعر أن عليك وضع هدف ملموس، فاجعله مؤقتا. وأردف جيليسبي قائلا: “باعتباري مختصا في مجال اللياقة البدنية منذ فترة طويلة، أجد أنه عندما يحدد الأشخاص هدفا مؤقتا معقولا، فإنهم سيبذلون قصارى جهدهم لتحقيقه”.

4- تجنب الملل

تؤكد خبيرة اللياقة البدنية ديمبسي ماركس أن عليك أن تستمتع وتختار نشاطا يرفع معدل ضربات القلب ويبقيك نشطا. أيا كان ما تفعله، فمن الضروري أن تلتزم به إذا كنت مستمتعا بممارسته”.

وأضافت الكاتبة أن من الضروري أن تمارس تمارين تستمتع بالقيام بها، نظرا لأن ذلك سيساعدك على الالتزام بها فعليا، مما يقلل من فرص التوقف عن ممارسة الرياضة تماما.

5- المواظبة على المشي

بحسب دانييل ناتوني مدربة اللياقة البدنية في لاس فيغاس، عليك المواظبة على ممارسة المشي بشكل يومي لمدة لا تتجاوز 30 دقيقة. يساعد المشي على زيادة عدد خطواتك وتنشيط عضلات جسمك وعقلك، كما يعد مفيدا لتحسين مزاجك بشكل عام.

6- لا تنس العناية بنفسك

من الضروري معاملة نفسك بلطف، نظرا لأن من الممكن أن تخلق ممارسة الضغوط الشديدة على نفسك ضغوطا إضافية قد تؤدي إلى الإفراط في الأكل وزيادة هرمون الكورتيزول الناتج عن الإجهاد، فضلا عن العديد من الآثار غير الصحية الأخرى.

7- انتبه لنوع الطعام

للحصول على جسم رشيق، يعد الطعام الذي تأكله ذا أهمية تماما مثل التمارين التي تقوم بها. لذلك، لا تتوقع أن تلاحظ تغييرات على جسمك دون اتباع نظام غذائي صحي.

8- اشرب المياه و لا تزن نفسك باستمرار

وفقا للمدرب سيمون كارفاليتي، يمكن لجسمك أن يصاب بالجفاف دون أن تدرك ذلك. لذا، فمن الأفضل أن تحتفظ بزجاجة ماء بسعة لترين إلى جانبك، وتشرب منها طوال اليوم.

من الممكن أن ينتج عن وزن نفسك باستمرار تأثيرات سلبية عليك، فضلا عن أن الوزن يختلف باستمرار بناء على الوقت الذي تزن فيه نفسك أو كمية الماء التي تناولتها في اليوم السابق أو مقدار الصوديوم الموجود في وجباتك في يوم ما مقارنة بيوم آخر.

وتجدر الإشارة إلى أن النساء أكثر عرضة للتغيرات التي تطرأ على الوزن بسبب الهرمونات. لذلك، فمن الأفضل أن تزن نفسك مرة واحدة في الشهر، في الوقت نفسه من اليوم.

9- لا تمارس الكثير من التمارين

يفقد معظم الناس الرغبة في التقيد بالتمارين الرياضية باعتبار أنهم يحاولون القيام بالكثير منها في وقت واحد، ويحاولون الحصول على نتائج بسرعة كبيرة. لذلك فإن الحيلة تتمثل في اختيار التمارين التي يمكنك أن تقوم بها باستمرار دون أن تستنزف قواك.

10- احصل على قسط كاف من النوم

من الضروري الحصول على قسط كاف من النوم نظرا لأنه فعال في النمو و مكافحة الإجهاد، حيث وجد العلم أن النوم يمكن أن يساعدك في الواقع على إنقاص وزنك. ومع ذلك، لا ينام الكثير من الناس بما فيه الكفاية.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية + مواقع إلكترونية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق