طب و صحة

سرطان الرئة والإصمام.. الأسباب وطرق العلاج

سرطان الرئة هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في العالم. كما أنه يحتل المرتبة الأولى في معدل وفيات المرضى بسبب السرطان. هذا المرض شديد وسريع التطور ونادراً ما يشفى منه بالكامل. يخضع 20٪ فقط من المرضى للعلاج الجراحي الجذري. بالنسبة للباقي، فإن خيارات العلاج الرئيسية هي العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي. لكن هذه الطرق سامة، وغالباً ما تؤدي إلى التهاب الرئة والمريء. يمكن لبعض المرضى المصابين بسرطان الرئة غير القابل للجراحة إجراء إصمام الشرايين المغذية للورم. يتحمل المرضى هذا الإجراء بشكل أفضل وله مضاعفات أقل.

متى يستخدم الإصمام

لا يمكن استخدام الإصمام في سرطان الرئة كخيار علاجي في جميع المرضى، وإنما فقط في الحالات التي يمكن فيها للأطباء تحديد مصادر تدفق الدم إلى الورم بدقة. إذا كان العلاج ممكناً، فإن المرشحين للإصمام هم:

  • المرضى الذين يعانون من مراحل متقدمة من سرطان الرئة، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من أشكال نقيلية للمرض؛
  • في المرحلة الأولى من السرطان، إذا كان المريض لا يستطيع الخضوع لعملية جراحية بسبب سوء الحالة الصحية أو رفض العلاج الجراحي؛
  • وجود موانع للعلاج الكيميائي أو الاستجابة غير الكافية لمثل هذا العلاج.

مبدأ الطريقة

ينمو الورم بسرعة، لذلك فهو يستهلك كمية كبيرة من الدم، ومنه يتلقى الأكسجين والمواد المغذية. تتشكل حوله شبكة كثيفة من الشرايين. أثناء إجراء الإصمام، يقوم الأطباء بسد الأوعية الكبيرة التي يستخدمها الورم كمصدر رئيسي لإمداد الدم. نتيجة لذلك، تتوقف الخلايا السرطانية عن تلقي الأكسجين والمواد المغذية وتموت.

في معظم الحالات، يُستكمل الإصمام بالعلاج الكيميائي الموضعي. يسمى هذا العلاج بالإصمام الكيميائي. نتيجة لذلك، يتحقق التأثير العلاجي بفضل عاملين: توقف إمداد الدم إلى الورم وتدمير الخلايا السرطانية بجرعات كبيرة من العلاج الكيميائي.

كيف يسير العلاج

يقوم الأطباء بفحص المريض المصاب بالسرطان لتحديد مصدر تدفق الدم إلى الورم. ثم تدخل قسطرة في الشريان من خلال شق قصير في الفخذ (أحياناً على الذراع أو تحت الإبط). توصل إلى أوعية الرئة. تُدخّل الصمات من خلال قسطرة الشرايين. عادة ما تكون الصمات عبارة عن كريات مجهرية مشبعة بأدوية العلاج الكيميائي. يمكن أن يكون لها أقطار مختلفة، اعتماداً على عيار الأوعية المراد إغلاقها.

في أغلب الأحيان، يجرى إصمام الشريان الشعبي. في كثير من الأحيان، يقوم الأطباء بسد تجاويف فروع الشرايين الصدرية الغائرة وتحت الترقوة، والفروع الإضافية من الشريان الأورطي. من النادر جداً أن يجرى الإصمام الرئوي.

مزايا الطريقة:

  • طفيفة التوغل؛
  • إعادة التأهيل غير مطلوبة؛
  • انخفاض خطر حدوث مضاعفات؛
  • إمكانية استخدامها في أي مرحلة من مراحل السرطان، بما في ذلك الشكل النقيلي للمرض؛
  • إمكانية الدمج مع أي طرق علاج أخرى للسرطان – الجذرية والملطفة.

إلى من تلجأ

يمكنك السفر للخارج لإجراء جراحة إصمام الأوعية الدموية لعلاج سرطان الرئة. توفر بوابة Booking Health معلومات حول أفضل المستشفيات في العالم والأطباء والأسعار والإجراءات الطبية الأساسية. يمكنك اختيار مركز طبي مناسب وحجز برنامج طبي بسعر معقول.

ستساعدك شركة Booking Health على تنظيم رحلتك إلى الخارج. خدماتنا ومزايانا:

  • اختيار أفضل مستشفى يتمتع اختصاصيوه بخبرة واسعة في إجراء إصمام الشرايين لعلاج سرطان الرئة؛
  • التواصل المباشر مع الطبيب؛
  • تقليل وقت انتظار العلاج وحجز موعد في تاريخ مناسب لك؛
  • انخفاض تكلفة العلاج بسبب عدم وجود الرسوم الإضافية للمرضى الأجانب؛
  • إعداد برنامج طبي دون الحاجة إلى تكرار الفحوصات السابقة؛
  • التواصل مع المستشفى بعد الانتهاء من البرنامج؛
  • شراء وإرسال الأدوية؛
  • تنظيم إجراءات التشخيص أو العلاج الإضافية في الخارج.

يقدم متخصصو Booking Health خدمات عالية الجودة. سنحجز لك فندقاً و تذاكر طيران، و نرتب لك النقل من المطار إلى المستشفى و العكس.

هذا مقال ترويجي و لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق تحرير موقع علوم العرب

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى