طب و صحةمقالات و مجلاّت

كيف يتحكم الطعام في صحة الإنسان؟

تؤكد الكثير من الأبحاث أن العادات الغذائية تؤثر على مخاطر الإصابة بالأمراض، و على الرغم من أن بعض الأطعمة قد تؤدي إلى حالات مرضية مزمنة، فإن البعض الآخر يقدم خصائص طبية و وقائية قوية.

و على الرغم من أنه يمكن الوقاية من العديد من الأمراض أو علاجها أو حتى الشفاء منها عن طريق تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة، إلا أن العديد من الأمراض الأخرى لا تستطيع ذلك، لذلك نجد أن النظام الغذائي وحده لا يمكن أن يضمن للإنسان بشكل كامل العيش في حياه بدون امراض، و لا ينبغي أن يحل محل الدواء في جميع الظروف، و فيما يلي سوف نوضح الآثار الطبية للغذاء، بما في ذلك الأطعمة التي يجب استخدامها للشفاء وعدم استخدامها و الأطعمة المحظورة.

هناك العديد من العناصر الغذائية في الطعام تعزز الصحة وتحمي جسمك من الأمراض، و يعد تناول الأطعمة الكاملة والمغذية أمرًا مهمًا لأن موادها الفريدة تعمل بشكل تآزري لإحداث تأثير لا يمكن تكراره عن طريق تناول مكمل غذائي، و هناك أطعمة محظورة على بعض المرضى ممن يتعايشون مع أمراض مزمنة مثل مرضى السكري فسوف نجد على سبيل المثال ان هناك اطعمة محظورة لمرضى السكري و لا يمكن الاقتراب منها مثل:

  • الحلويات مثل العسل والمربى
  • الدهون
  • جميع الأطعمة المعلبة
  • الفواكه المجففة

الأطعمة المفيدة لصحة الانسان

الفيتامينات و المعادن

على الرغم من أن جسمك لا يحتاج إلا إلى كميات صغيرة من الفيتامينات والمعادن، إلا أنها ضرورية لصحتك، ومع ذلك، فإن النظم الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الأطعمة المصنعة وقليلة في الأطعمة الكاملة مثل المنتجات الطازجة، تفتقر عادةً إلى الفيتامينات و المعادن، و يمكن أن تؤدي أوجه القصور هذه إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض.

وعلى سبيل المثال، قد يؤدي تناول كميات غير كافية من فيتامين ج وفيتامين د وحمض الفوليك إلى الإضرار بقلبك، والتسبب في ضعف المناعة، وزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

الخضروات والفواكه

تحتوي الأطعمة المغذية، بما في ذلك الخضار والفواكه والبقوليات والحبوب، على العديد من المركبات المفيدة، مثل مضادات الأكسدة، وتحمي مضادات الأكسدة الخلايا من التلف الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

و في الواقع تؤكد  الدراسات أن الأشخاص الذين تكون وجباتهم الغذائية غنية بمضادات الأكسدة التي تحتوي على مادة البوليفينول لديهم معدلات أقل من الاكتئاب والسكري والخرف وأمراض القلب.

و الألياف جزء أساسي من نظام غذائي صحي، فهو لا يعزز الهضم السليم و الإخراج فقط، بل يغذي أيضًا البكتيريا المفيدة في أمعائك، و بالتالي  فإن الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات والفاصوليا والحبوب والفواكه تساعد في الحماية من الأمراض و تقليل الالتهاب وتقوية جهاز المناعة .

و من ناحية أخرى، ترتبط الأنظمة الغذائية منخفضة الألياف بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض، بما في ذلك سرطان القولون والسكتة الدماغية.

البروتين والدهون الصحية

يلعب البروتين والدهون في الأطعمة المغذية أدوارًا مهمة مختلفة في جسمك، حيث تساعد الأحماض الأمينية، اللبنات الأساسية للبروتين في وظيفة المناعة ، وتكوين العضلات، والتمثيل الغذائي، والنمو، بينما توفر الدهون الوقود وتساعد على امتصاص العناصر الغذائية.

وتساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية، الموجودة في أطعمة مثل الأسماك الدهنية، على تنظيم الالتهاب و ترتبط بتحسين صحة القلب والمناعة.

وباختصار تحتوي الأطعمة الكاملة و المغذية على الفيتامينات و المعادن و مضادات الأكسدة و الألياف والبروتينات والدهون، وكلها تعزز الصحة وهي أساسية لوظيفة الجسم المثلى.

كيف يعزز النظام الغذائي في الوقاية من الأمراض؟

الجدير بالذكر أن الأطعمة المغذية قد تقلل من خطر الإصابة بالأمراض، بينما العكس هو الصحيح بالنسبة للأطعمة عالية المعالجة، ويمكن أن تزيد الخيارات الغذائية غير الصحية من مخاطر الإصابة بالأمراض.

تعتبر الأنظمة الغذائية غير الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من المشروبات السكرية و الوجبات السريعة والحبوب المكررة من العوامل الرئيسية المساهمة في حالات مثل أمراض القلب والسكري والسمنة.

و تضر هذه الأطعمة المصنعة بكتيريا الأمعاء وتعزز مقاومة الأنسولين والالتهابات المزمنة و مخاطر الأمراض بشكل عام.

و لقد وجدت دراسة أجريت على أكثر من 100000 شخص أن كل زيادة بنسبة 10٪ في تناول الأطعمة فائقة المعالجة أدت إلى زيادة بنسبة 12٪ في خطر الإصابة بالسرطان، ومن ناحية أخرى، تشير الأبحاث إلى أن النظم الغذائية الوفيرة في الأطعمة النباتية وقليلة المنتجات المصنعة تقوي صحتك.

هذا مقال ترويجي و لا يعبر بالضرورة عن رأي فريق تحرير موقع علوم العرب

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى