طب و صحة

ما هو الأكل العاطفي ؟ وكيف تهزمه ؟

إذا كنت تلجأ إلى تناول الطعام عندما تحزن أو تتوتر فأنت لست الوحيد، العديد من الأشخاص يتناولن الطعام لتفريغ مشاعرهم وليس لدواعي ومتطلبات جسمانية.

و على اختلاف المشاعر التي يمر بها الإنسان سواء كان غضب أو فرح..حزن أو عصبية..خوف أو ارتباك فإن سلوك استخدام الطعام لهذا الغرض و العمل على أخذه كقاعدة في الحياة غير مقبول لما يترتب عليه من آثار سلبية على صحة الشخص.

ما هو الأكل العاطفي ؟

هو استخدام الطعام كوسيلة للتعامل مع ما نشعر به و ليس لإشباع الرغبة الرئيسية بتناول الطعام بسبب الجوع الفيزيلوجي كتناول الحلويات بكميات كبيرة في أوقات الإمتحانات أو تناول البسكويت المملح في أوقات الفراغ أو الممل مما يؤثر على وزن الشخص و يعرضه للسمنة و الأمراض المزمنة كالسكري و ارتفاع ضغط الدم.

قد يعجبك أيضا .. مقال – 5 نصائح مضمونة لتخفيف الوزن دون الشعور بالجوع

مقال – 5 نصائح مضمونة لتخفيف الوزن دون الشعور بالجوع

ما هي أسباب الجوع العاطفي؟

1. ربط تناول الطعام بالمشاعر(السلبية و الإجابية).

2. عادات مكتسبة من مرحلة الطفولة مثل تعويد الطفل على مكافأته عند أي إنجاز يقوم به بالحلويات فسيقوم باستخدام نفس الطريقة للإحتفال والمكافأه في المستقبل و أيضا يتم إسكات الطفل بعد نوبات البكاء بالبسكويت فسوف تكبر معه الطريقة للشعور بالراحة.

3. زيادة ارتفاع هرمون الكورتزول (هرمون الإجهاد) حيث تزيد الرغبة بأكل الطعام و خاصة العالي بالكاربوهيدرات و السعرات الحرارية والقليل بالقيمة الغذائية مما يؤدي إلى تكدس الدهون في منطقة البطن.

4. الحميات القاسية المعتمده على الحرمان مما يؤدي إلى الأكل بشراهه.

هل هناك حل لهذه المشكلة؟

الحرص على المحافظة على الوجبات الرئيسية الثلاثة و التأكد من احتوائها لجميع العناصر الغذائية من (نشويات-بروتينات-خضروات-فواكه-منتجات الألبان-الدهون الصحية)

1. شرب كميات كافية من الماء و خاصة عند الشعور بالجوع و الإنتظار 10 دقائق فإذا استمر الجوع فإنه جوع حقيقي.

2. أخذ ساعات كافية من النوم لتأثير قلة النوم على هرمونات الجسم و الحالة المزاجية للشخص

3. تقبل العواطف و المشاعر السلبية بطريقة عقلانية ومنطقية وعدم الإعتماد على الطعام للتغلب عليها.

4. التعرف على المحفزات و الإحتفاظ بمفكرة لتدوين الحالة التي تدفعه للجوء للأكل العاطفي و عدد المرات التي تحصل فيها في مدة معينة (أسبوع-شهر) لتعديل السلوك.

5. عدم توفير أو شراء الأطعمة المرغوبة في وقت الأكل العاطفي و تعويضها بتوفير البدائل الصحية.

و أيضا ..  مقال – أطعمة تساعدك على إنقاص وزنك دون الإحساس بالجوع

مقال – أطعمة تساعدك على إنقاص وزنك دون الإحساس بالجوع

6. ممارسة الرياضة لأنها تزيد افراز هرمونات السعادة وتخفف التوتر

7. تقليل الكافيين فالكميات الكبيرة منه تزيد التوتر و القلق

8. التعلم على التفريق ما بين الجوع الحقيقي و الجوع العاطفي بالخطوات التالية:

الجوع الحقيقي يأتي بشكل تدريجي و لا تكون الرغبة بالأكل ملحة جداً إلا في حالة الإمتناع عن الأكل لوقت طويل عكس الجوع العاطفي فإنه يأتي بشكل مفاجئ و تكون الرغبة بالأكل ملحة جدا.

في حالة الجوع الحقيقي فإن أي شئ قد يفي بالغرض لإسكات الجوع بما في ذلك الخضروات، و في حالة الجوع العاطفي فإن التركيز و الرغبة بتناول أطعمة معينة كالسكريات و الدهون.

وفي الجوع الحقيقي يكون الشعور بالشبع واضح و المقدرة على التوقف عن الأكل أكثر تحكما منها في حالة الجوع العاطفي حيث أن الإنسان لا يكترث بالشبع أو الإستمتاع بالطعام و يتبعها شعور بالندم و التخمة.

في بعض الحالات قد تكون الحالة في مراحل متقدمة من الإضطراب الذي لا يمكن السيطرة عليه بالطرق المذكورة سلفا، فيجب استشارة اختصاصي نفسي و الذي يستطيع معرفة الأسباب وتقديم الحلول لهذا النوع من السلوك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق